أوقفت أعمال البناء في “مركز أوباما الرئاسي” في شيكاغو بعد اكتشاف حبل مشنقة، وهو رمز عنصري في الولايات المتحدة، وفق ما أعلن التحالف المشرف على المشروع.

 

 

 

 

وعثر صباح الخميس على الحبل الذي يرمز إلى عمليات الإعدام خارج نطاق القانون التي نفّذت بحق الذكور السود في الجنوب الأميركي في القرنين التاسع عشر والعشرين.

وقال تحالف “لايك سايد”، وهو مجموعة من شركات بناء يملكها سود تبني مركزا للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما “نحن مرعوبون من أن هذا الأمر يمكن أن يحدث في موقعنا وسنقدم مكافأة مقدارها 100 ألف دولار للمساعدة في العثور على الفرد أو الأفراد المسؤولين عن هذا العمل المشين”.

وأضاف التحالف في بيان نشر الخميس “نحن لا نتسامح بتاتا مع أي شكل من أشكال التحيز أو الكراهية في موقع العمل لدينا” مشيرا إلى أنه علّق كل العمليات لتوفير تدريب ومحادثات ضد التحيز لموظفيه.

ووصف حاكم إلينوي جاي بي بريتزكر الحبل بأنه “أكثر من مجرد رمز للعنصرية”.

وكتب على تويتر “إنه تذكير مريع بالعنف والإرهاب الذي تعرض له الأميركيون السود لقرون”.

وسيضم “مركز أوباما الرئاسي” متحفا ومكتبة وصفوفا دراسية وقاعات اجتماعات وملعبا لكرة السلة وساحة للّعب.

By Editor

اترك رد