أكد الكرملين أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يحضر قمة مجموعة العشرين في اندونيسيا الأسبوع المقبل لأن جدول أعماله يحول دون ذلك، ولا يعتزم توجيه رسالة عبر الفيديو خلال القمة.

 

 

 

 

ويُعتبر غياب بوتين علامة على عزلته في ظل الحرب في أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف “قرار (عدم الحضور) اتخذه رئيس الدولة شخصياً ويتعلق بجدول أعماله وضرورة تواجده في روسيا”.

وأوضح بيسكوف أن فلاديمير بوتين لا يعتزم أيضاً توجيه رسالة عبر الفيديو خلال القمة.

وكان الكرملين أكد لوكالات الأنباء الروسية الخميس أن وفد موسكو إلى إندونيسيا سيرأسه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي من المقرر أن يحضر أيضًا قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في كمبوديا في نهاية هذا الأسبوع.

جاء هذا الإعلان بعد أشهر من الغموض بشأن مشاركة الرئيس الروسي في قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين التي تنظمها إندونيسيا في 15 و16 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويعكس غياب بوتين عن قمة مجموعة العشرين التي ستكون أهم تجمع لقادة اقتصادات العالم الكبرى منذ بداية جائحة كوفيد-19، عزلة موسكو المتزايدة على الساحة الدولية بسبب غزو قواتها لأوكرانيا في نهاية شباط/فبراير.

By Editor

اترك رد