بدأ رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني، ولاية حكومته باقتحام ملف شبكات الفساد، الأكثر خطوة وتعقيدا في البلاد، استكمالا لمهمة سلفه مصطفى الكاظمي الذي واجه صراعات بين القوى السياسية على مدار العام الماضي.

 

 

 

 

ووفق سياسيين ومحللين عراقيين تحدثوا لموقع “سكاي نيوز عربية”، فإن من أشد التحديات التي تواجه السوداني أن أعضاء بالكتل السياسية التي رشحته للمنصب متورطون في الفساد، إلا أنهم يتفاءلون بأن الدعم الشعبي الذي يلقاه قد يساعده في تجاوز العقبات.

وترتبط هذه الكتل بميليشيات يوجه لها الكثير من العراقيين اتهامات بصنع شبكات الفساد منذ عام 2003.

وخلال زيارته هيئة النزاهة، الأحد، أكد السوداني أنه “لا توجد خطوط حمراء أمام أي ملف فساد مرتبط بجهة سياسية أو أي شخصية”.

وأعلن عزم الحكومة تشكيل فريق داعم لهيئة النزاهة، على ألا يقتصر الأمر على زج الفاسدين في السجون، بل “يتعدى ذلك إلى إجراءات للحد من الفساد، وزرع ثقافة عفة اليد والحفاظ على المال العام”.

شبكات فساد سياسية

وفي حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، رسم القيادي في ائتلاف دولة القانون وائل الركابي، صورة لحالة الفساد والتحديات التي يواجهها السوداني في هذا الصدد، كالتالي:

• “الفساد تغول في مفاصل الدولة، وتحوله إلى ظاهرة عامة يحتاج إلى الكثير من الجهد لوقفه”.

• “الاختلال في هيكلية الدولة وغياب البنى التحتية التكنولوجية أسهم في تفشي الفساد”.

• “حجم الفساد يلزم لمحاصرته مدى زمنيا أطول من عام واحد (عمر حكومة السوداني)”.

• “السوداني أخذ تعهدات من الكتل السياسية بعدم التدخل في ملف الفساد، والتبرؤ من أعضائها حال ثبتت عليهم أي تهمة”.

• “لا أتوقع أن تلتزم الكتل كثيرا بهذا الأمر، لكن في المجمل البيئة مهيأة لفتح هذا الملف”.

وملف مكافحة الفساد بند دائم في نهج الحكومات المتعاقبة على العراق منذ 2003، نتيجة تغول شبكات اقتصادية ومافيات سياسية لديها القدرة على الاستئثار بمبالغ كبيرة، مما جعل البلاد في ذيل قائمة الدول الأكثر شفافية.

“لا يملك عصا سحرية”

ورغم وقوف كتل سياسية كبيرة خلف السوداني، فإن الخبير في الشأن العراقي غالب الدعمي يعتبر أن هذه الكتل نفسها قد تكون عائقا لأن بعض أعضائها متورطون في الفساد.

ويوضح السوداني في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”: “أكبر تحد سيواجهه رئيس الحكومة هو الكتل التي رشحته للمنصب، لكن إذا تخلت عن مطامعها، وهو أيضا قلص حركتها، فسيتمكن من تصفير الكثير من الملفات، خاصة أنه عالم بها”.

في نفس الوقت، ينبه الدعمي إلى أن “السوداني لا يمتلك عصا سحرية تمكنه من إنهاء الفساد بين عشية وضحاها، لكن الظروف الآن مهيأة ويمكنه المضي في هذا المسار، وسيحصل على الدعم المطلوب شعبيا وحتى سياسيا”.

“سرقة القرن”

ويعيش العراق الآن على وقع ضجة ما عرف باسم “سرقة القرن”، الخاصة باختفاء مليارين ونصف المليار دولار من خزائن وزارة المالية، وفتحت حكومة الكاظمي تحقيقات عاجلة في القضية، وتمكنت من القبض على المتورط الرئيس نور زهير.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، أصدرت السلطات القضائية 731 أمر قبض نفذ منها 396، من بينهم 8 وزراء ومن بدرجتهم، و53 من أصحاب الدرجات الخاصة والمديرين العامين ومن بدرجتهم.

وحسب هيئة النزاهة، فإن “القضايا الجزائية شملت 280 وزيرا، ودرجات خاصة ومديرين عامين ومن بدرجتهم”.

وبدأت وتيرة محاربة الفساد، تتصاعد بقوة مع مجيء حكومة الكاظمي عام 2020، الذي أطلق حملة واسعة مع المجتمع الدولي ودول الجوار، لكن فترة ولايته شهدت أيضا سرقات كبيرة ما زالت التحقيقات جارية بشأنها.

 

المصدر: سكاي نيوز عربية

By Editor

اترك رد