قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الإثنين، إنه يعتزم المطالبة بفرض عقوبات ضريبية على شركات النفط ما لم تستثمر أرباحها القياسية في خفض التكاليف على المستهلك وزيادة الإنتاج.

 

 

 

وجاءت تعليقاته بعد أيام من إعلان شركتي النفط العملاقتين “إكسون موبيل” و”شيفرون” عن أرباح وفيرة، مما يعكس كيفية تعزيز ارتفاع أسعار النفط الخام بعد الحرب في أوكرانيا للصناعة.

وارتفعت تكاليف الغاز الطبيعي أيضا، بسبب حشد أوروبا لتعويض الواردات المفقودة من روسيا.

وقال بايدن للصحفيين “أرباحهم مكاسب غير متوقعة للحرب” في إشارة إلى أرباح شركات الطاقة.

وأضاف أن على الشركات “مسؤولية التصرف” بما يتجاوز المصلحة الذاتية الضيقة لحملة الأسهم والمدراء التنفيذيين، ومساعدة المستهلكين من خلال زيادة الإنتاج وقدرتهم على التكرير.

وقال بايدن إذا لم تتحرك الشركات لخفض الأسعار “فسوف تدفع ضريبة أعلى على أرباحها الزائدة وستواجه قيودا أخرى”، مضيفا أن المسؤولين سيعملون مع الكونغرس للنظر في هذه القضية.

وعلى الرغم من تراجع أسعار النفط والغاز مؤخرا، إلا أنها لا تزال أعلى بكثير مما كانت عليه قبل أن تبدأ الحرب في أوكرانيا في فبراير/ِشباط الماضي.

كما أعادت الأرباح الضخمة التي أبلغت عنها شركة “توتال إنيرجيز” و”شيل”في وقت سابق، إشعال الجدل الأوروبي حول ضرائب الأرباح غير المتوقعة.

وقال بايدن “حان الوقت لهذه الشركات لوقف التربح من الحرب. إمنحوا الشعب الأمريكي فترة راحة واستمروا بالعمل بشكل جيد للغاية”.

وإلى جانب التطورات الدولية، شهد قطاع الطاقة انخفاض في نسبة تكرير المنتجات النفطية، ويرجع ذلك جزئيا إلى مشكلات تشغيلية في بعض المصانع.

وتُرجم ذلك إلى ارتفاع في أسعار البنزين، وهي قضية حساسة للناخبين الأمريكيين مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي في 8 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان بايدن غرّد يوم السبت، بأن شركات النفط حققت أرباحا بالمليارات في هذا الربع من العام وكانت “تستخدم هذه الأرباح القياسية للدفع لمساهميها الأثرياء، بدلا من الاستثمار في الإنتاج وخفض التكاليف للأمريكيين”.

كتب “هذا غير مقبول”، مضيفا أن الوقت قد حان لشركات النفط العملاقة للمساعدة في خفض الأسعار للمستهلكين.

وقد تعرضت العائلات الأمريكية لضغوط بسبب استمرار ارتفاع معدلات التضخم، مما دفع بالقضية إلى قمة اهتمامات الناخبين.

في الربع الثالث من العام، سجلت “إكسون موبيل” أرباحا تقترب من ثلاثة أضعاف لتصل إلى 19.7 مليار دولار، وهو رقم قياسي للشركة، بينما ارتفعت أرباح “شيفرون” بنسبة 84٪ إلى 11.2 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “إكسون موبيل”، دارين وودز ، يوم الجمعة، ردا على الانتقادات بأن الصناعة يجب أن تعيد الأرباح إلى الأمريكيين، إن هذا هو ما كانت تفعله في شكل أرباحها الفصلية.

لكن هذا أثار رد فعل من الرئيس، الذي قال في تغريدة أخرى إن “منح الأرباح للمساهمين لا يماثل خفض الأسعار للعائلات الأمريكية”.

وغالبا ما يتم توجيه الإحباط والغضب من القضايا الاقتصادية السلبية مثل ارتفاع التضخم إلى الرئيس والحزب الحاكم.

وتجاوز متوسط الأسعار في محظات الوقود الأمريكية الـ 5 دولارات للغالون الواحد في يونيو/حزيران، مسجلا أعلى مستوى له على الإطلاق.

By Editor

اترك رد