تعتزم شركات الطيران الإسرائيلية توسيع وفتح مسارات جديدة إلى الهند ووجهات آسيوية أخرى بعد أن فتحت السعودية مجالها الجوي أمام جميع شركات الطيران في خطوة ستوفر تكاليف الوقود وتقلص الزمن الذي تستغرقه الرحلات.

 

 

 

 

 

لكن في ظل عدم وجود علاقات صريحة بين البلدين وفي ضوء محادثات تجري لضم سلطنة عمان في الممر الموسع، قالت وزيرة النقل الإسرائيلية ميراف ميخائيلي إن التنفيذ قد يستغرق عدة أسابيع على الأقل. وقبل إعلان الرياض يوم الجمعة لم يكن بوسع شركات الطيران الإسرائيلية عبور الأجواء السعودية إلا إلى الإمارات والبحرين فقط. وبإلغاء القيود المفروضة على عبور المجال الجوي السعودي سيكون بإمكان هذه الشركات عبوره للوصول إلى آسيا أيضا.

وطلبت بالفعل شركتا الطيران الإسرائيليتان العال ومنافستها الأصغر أركيا إذنا بعبور المجال الجوي السعودي وذلك حسبما قالت الشركتان الأحد، وهو ما سيؤدي إلى اختصار نحو ساعتين ونصف الساعة من زمن الرحلات إلى الهند وتايلاند. وتتفادي المسارات الحالية لتلك الوجهات، التي تحظى بشعبية لدى الإسرائيليين، عبور المجال الجوي السعودي من خلال الطيران جنوبا فوق البحر الأحمر حول اليمن.

وتوسطت الولايات المتحدة بشأن توسيع عمليات التحليق والتي قالت ميخائيلي إنها سيترتب عليها في نهاية الأمر تنسيقا مباشرا بين شركات الطيران المدني الإسرائيلية والسعودية على الرغم من عدم اعتراف الرياض بإسرائيل رسميا حتى الآن. وقالت ميخائيلي “إنه وضع أفضل من القطيعة الكاملة وعدم التواصل. لذلك مهما كان ما نستطيع تحقيقه يجب أن نسعى إليه ونعمل على بناء المزيد من العلاقات والمزيد من الثقة”.

وسئلت عن موعد تنفيذ الممر السعودي الموسع فقالت “تخمينكم متفائل مثل تخميني. أتمنى ألا تكون شهورا بل أسابيع”. وستقوم الطائرات الإسرائيلية المتجهة إلى آسيا والتي تعبر السعودية بتفادي عبور إيران من خلال مواصلة رحلاتها بدخول المجال الجوي لسلطنة عمان التي قالت ميخائيلي إنها وافقت مبدئيا على عبور الطائرات الإسرائيلية أجواءها في 2018.

وقالت “أنا متأكدة من أنه سيتم العمل عليها مرة أخرى وذلك فقط لتحديث هذه الاتفاقية نوعا ما. ولكن مرة أخرى، هذه إحدى التفاصيل التي يتم العمل عليها وعلينا توخي الحذر بشأنها والانتظار إلى أن تحدث”. وقال وزير السياحة الإسرائيلي يوئيل رازبوزوف لراديو الجيش الأحد إن الرحلات الجوية فوق السعودية ستبدأ على الأرجح “في غضون أسابيع قليلة” بعد تسوية الخدمات اللوجستية الضرورية وستجعل تذاكر الطيران في نهاية المطاف أرخص بنحو عشرين في المئة. وكان مسؤول إسرائيلي قد قال يوم السبت إنه يتوقع أن يتمكن أفراد الأقلية المسلمة في البلاد من السفر مباشرة إلى السعودية لأداء فريضة الحج بحلول العام المقبل.

 

المصدر: مونت كارلو

By Editor

اترك رد