أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، “أننا سنطلب من رئيس الوفد الأمريكي للمفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل استئناف مساعيه لإعادة تحريك المفاوضات”.

 

 

 

 

وخلال لقائه وفدا من سفراء الدانمارك والنرويج وفنلندا والسويد لدى لبنان، قال عون إن “معالجة ملف ​ترسيم الحدود البحرية​ الجنوبية، تنطلق من المحافظة على مصلحة ​لبنان​، وعلى حقوقه في مياهه وأرضه، وأنّهذا الملف الذي يندرج في إطار المفاوضات الدولية هو من صلب مسؤوليات رئيس الجمهورية”.

وشدد على أنه سوف يواصل جهوده للوصول إلى نتائج إيجابية في ملف ترسيم الحدود، لاسيما مع مجيء الوسيط الأمريكي، “وسنطلب منه استئناف مساعيه لإعادة تحريك المفاوضات غير المباشرة، خصوصا أن لبنان يريد من خلال هذه المفاوضات أن يتمكن من استثمار ثروته النّفطية والغازية في المياه اللبنانية، وأن يحافظ على الاستقرار والأمن في المنطقة الحدودية”.

من جهتهم أكد سفراء الدول الأربع “دعمهم للبنان في مختلف المجالات، والاستمرار في تقديم المساعدات في المجالات التي يحتاجها”، متطلعين إلى تعزيز العلاقات بين دولهم ولبنان.

By Editor

اترك رد