أمرت محكمة كويتية بإخلاء سبيل رئيس مجلس الوزراء السابق، الشيخ جابر المبارك الصباح. في قضية معروفة إعلاميا باسم “صندوق الجيش”، وذلك بدفعه كفالة قدرها 10 آلاف دينار كويتي (ما يزيد عن 33 ألف دولار أميركي).

وذكرت صحيفة “القبس” المحلية، أن قرار الإخلاء من قبل محكمة الوزراء جاء “بناء على الطلب المقدم من المحامي إبراهيم محمد الكندري، بصفته وكيلا عن رئيس مجلس الوزراء السابق جابر المبارك، لتحديد جلسة لاستئناف نظر قضية حسابات صندوق الجيش والإفراج عنه”.

في الشهر الماضي، رفضت المحكمة الإفراج عن المتهمين بالقضية وأمرت باستمرار حبسهم، على ما أفادت صحف محلية.

وتعود جذور القضية إلى العام 2019. عندما أعلن عنها وزير الدفاع السابق ناصر صباح الأحمد وقال إنه أحالها للنيابة العامة.

وقدم جابر المبارك استقالته واستقالة حكومته في 2019. بعد أن سعى أعضاء في مجلس الأمة لإجراء اقتراع لسحب الثقة من المتهم الآخر في القضية الشيخ خالد الجراح. الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية آنذاك، بسبب مزاعم إساءة استخدام السلطة، وإثر نشوب خلافات بين أعضاء كبار في الأسرة الحاكمة.

كان وزير الدفاع ناصر صباح الأحمد قد أصدر بيانا بعد يومين من استقالة الحكومة، اتهمها فيه بعدم الرد على استفساراته بشأن مخالفات وشبهة جرائم متعلقة بالمال العام. تجاوزت قيمتها 240 مليون دينار (790 مليون دولار) بصندوق الجيش قبل توليه المنصب. وقال إن وزارة الدفاع أحالت القضية إلى القضاء.

واعتذر جابر المبارك ، الذي تولى رئاسة الوزراء منذ 2011 بعد ذلك عن عدم قبول إعادة تعيينه رئيسا للوزراء. بعد أن كلفه أمير البلاد الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح بإعادة تشكيل الحكومة، مشيرا إلى وجود حملات إعلامية ضده.

 

المصدر : الحرة

By Editor

اترك رد