خرب مجهولون رسما جداريا يكرم ضحايا “مذبحة الجزائريين في 17 أكتوبر 1961″، بمنطقة فال دي مارن الفرنسية، وفق ما أعلنه الفنان صاحب الرسم، المعروف باسم C215.

 

 

 

 

وقام المخربون بإزالة عبارة “تم رميه في نهر السين بتاريخ 17 أكتوبر 1961″، التي كتبت فوق صورة أحمد خلفي، أحد ضحايا المجزرة. كما قاموا برش الجدارية بطلاء أحمر وأضافوا رسومات تحمل إيحاءات جنسية.

وأعرب الفنان C215 في تغريدة عن إدانته للعمل التخريبي، مضيفا أن دوافع عنصرية تقف وراءه.

ويتذكر الجزائريون في 17 أكتوبر من كل عام المجزرة التي ذهب ضحيتها “المئات” من أهاليهم في العاصمة الفرنسية باريس. على يد الشرطة الفرنسية.

By Editor

اترك رد